«يوم القيامة».. سلاح روسي رهيب يسبب إعصار «التسونامي»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

من المتوقع أن يتم إطلاق أول غواصة روسية حاملة لطوربيد "بوسيدون" (ستاتوس-6 أو طوربيد يوم القيامة) إلى الماء خلال فصل الربيع هذا العام.

 

ووفقا لرئيس شركة بناء السفن، ألكسي روخمانوف، إن أول غواصة ستحمل سلاح الانتقام ستكون جاهزة في ربيع 2019.

 

 

وفق "سبوتنيك" الروسية فإن الاختبارات كلها لمنظومة "بوسيدون" التي ستحملها الغواصة من مشروع 949А ستستغرق حوالي سنتين.

 

وقال المصدر للوكالة الروسية: "في غضون عامين سيتم اختبار مشترك للغواصة ومنظومة "بوسيدون".

 

وأوضح المصدر أن الغواصة التجريبية لحمل "بوسيدون" ستكون الغواصة من مشروع 949А "أنتيي" (بيلغراد سابقا)، التي يتم بنائها الأن في مصنع "سيفماش".

 

ويُتوقع أن تنضم غواصة "بلغورود" إلى الأسطول الروسي في عام 2020. وتقدر الغواصة على حمل 6 طوربيدات "بوسيدون".

 

ويتواصل العمل في صنع غواصة أخرى صممت لحمل طوربيدات "بوسيدون". ويُتوقع أن تنضم هذه الغواصة التي تحمل اسم مدينة خاباروفسك" إلى الأسطول الروسي في عام 2022.

 

 

ظهرت على شاشات التلفزيون الروسي لقطات تكشف عن اختراع سلاح يماثل الإعصار المدمر.

 

وكشف التلفزيون الروسي — بالصدفة — أثناء قيامه ببث لقطات تصوّر اجتماع الرئيس فلاديمير بوتين مع المسؤولين العسكريين عن مشروع صناعي يتضمن إنشاء منظومة الأسلحة المعروفة باسم "ستاتوس 6".

 

وبينت الوثيقة التي تم عرضها بالخطأ، وفقا لما قاله ناطق الرئاسة الروسية، أن ما يعرف باسم "ستاتوس 6" خصص لضرب سواحل الدول المعادية بطربيدات (صواريخ بحرية) تطلقها الغواصة وإلحاق أضرار مادية لا تصلح.

 

وظهرت في اللقطات على بعض القنوات الروسية صورا لمنظومة "ستاتوس-6" البحرية المتعددة المهام، التي تصنعها شركة التصميم "روبين".

 

ووفقا للمعلومات التي وردت بالخبر، فإن المنظومة هي عبارة عن جسم على شكل صاروخ بحري ضخم ذاتي الدفع، مدى إبحاره يصل إلى 10 آلاف كم، وبعمق يصل إلى 1000 متر.

 

 ووفقا للصور التي عرضت فإن مهمة هذه المنظومة تدمير المواقع الاقتصادية الحيوية لدى العدو على الشريط الساحلي، وإلحاق ضرر مؤكد لمساحات واسعة من البلد عن طريق نشر تلوث إشعاعي، يجعل هذه المساحات غير صالحة للاستخدامات الزراعية والعسكرية والاقتصادية لمدة طويلة.

 

وكوسائل حمل لهذه المنظومة الحربية أشير إلى غواصات نووية من نوع خاص مثل مشروع 90852 "بلغراد" ومشروع 09851 "خاباروفسك".

 

أول إعلان عن "سلاح يوم القيامة"

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تطوير طوربيد "بوسيدون" أول مرة في خطاب ألقاه في آذار/ مارس أمام الجمعية الفيدرالية.

 

حيث تحدث بوتين لأول مرة عن الأسلحة التي وصفها بأنها "خيالية". وكان يقصد غواصة غير مأهولة يمكن تزويدها بأسلحة تقليدية ونووية. وهي قادرة على تدمير مجموعة كبيرة من الأهداف: من البنية التحتية إلى مجموعات حاملات الطائرات.

 

 

على الأرجح، كان يتحدث عن "ستاتوس-6" (بوسيدون)". لا يزال هناك القليل من المعلومات عنها: لقد تم اختبارها. في يوليو / تموز، أبلغت وزارة الدفاع الروسية عن إكمال تطوير غواصة غير مأهولة تجريبية: تُجرى الاختبارات في حقول التدريب لتأكيد الخصائص الديناميكية للغواصة عند الإطلاق في ظروف حقيقية والتحقق من خصائص الحركة.

 

المعلومات المتوفرة عن "بوسيدون":

 

وما يسمى بـ"بوسيدون" عبارة عن غواصة روبوتية خالية من طاقم بشري تشبه الطوربيد الكبير. وتستطيع هذه الغواصة التي تعمل بالطاقة النووية أن تسير تحت سطح الماء بسرعة تزيد على 200 كيلومتر في الساعة إلى أي مكان. ومن المستحيل أو شبه المستحيل إعاقتها.

 

ومما يزيد من خطورة البوسيدون النووي الروسي أنه يستطيع أن يحمل قنبلة نووية. وترى مصادر أجنبية أن البوسيدون الروسي قادر على افتعال التسونامي المشع المدمر. لهذا فإن المصادر الغربية تسميه بـ"آلة يوم القيامة".

 

ويُتوقع أن يحصل أسطول الغواصات الروسية على 32 آلة بوسيدون في وقت قريب.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( «يوم القيامة».. سلاح روسي رهيب يسبب إعصار «التسونامي» ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : صوت الأمة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق