فى عصر «السوشيال ميديا»: «لسه الأم مدرسة»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
فى عصر «السوشيال ميديا»: «لسه الأم مدرسة» من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الخميس 21 مارس 2019 .

فى عصر «السوشيال ميديا»: «لسه الأم مدرسة»
مي هشام نشر في المصري اليوم يوم 21 - 03 - 2019

في عصرٍ أصبح الأطفال فيه مسلحين بالهواتف الذكية وأكثر التصاقًا بمحركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعى من أمهم وأبيهم، صار على الآباء التسلح بأدوات أكثر تطوراً لمواكبة أبنائهم، بعيداً عن النصائح التربوية المتوارثة والخيارات التعليمية التقليدية. مصطلحات جديدة غزت قواميس الأمهات، وأصبحت أكثر تداولاً في الفترة الأخيرة، ولم تعد حكراً على نموذج معين أو طبقة بعينها من الأمهات: التربية الإيجابية، التعليم المرن، التعليم المنزلى، والتعليم الموازى.. وغيرها من الخيارات التي لا تقف فيها الأم موقف المتفرج، وإنما موقف الباحثة، وربما تعود لقاعات الدرس لتتعلم أنماطاً تربوية حديثة تضمن لأولادها مزيداً من والاستقرار النفسى، ومزيداً من حب المعرفة والشغف بالتعلم على المستوى الدراسى.
آلاء تبحث عن «علاقة مثالية» مع طفلها: «التربية الإيجابية»
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/03/21/909217_0.jpeg'/ alt='' title='عيد الأم'/ width='250' height='170'/عيد الأم
قبل أن تحمل آلاء بابنها كانت علاقتها بعموم الأطفال علاقة سطحية، ولم تكن حتى تسعى لتعميقها. اليوم، وقد أتم ابنها عامين ونصف العام أصبحت تحمل شهادة في التربية الإيجابية، وتحاول تقديم المشورة التربوية للآباء والأمهات المهتمين بسواء البنيان النفسى لأبنائهم، ما تعتبره هي ثمرة وجوده في حياتها. لا تريد «آلاء» أن تغير العالم بقدر ما تريد أن تكون حصن أمان لابنها «فى مقابل مجتمع يستخف بنفسية الطفل»، ولا يأخذ سنواته الأولى والتأسيس التربوى فيها على محمل الجدية.المزيد
البحث طريق أميرة لفهم سيكولوجية «طفل بيكبر»: العلم بدلاً من «الموروث»
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/03/21/909214_0.jpeg'/ alt='' title='عيد الأم'/ width='250' height='170'/عيد الأم
لا تعتبر «أميرة» نفسها نموذجًا للأمهات شديدات الانخراط في شؤون أبنائهن والعناية بكل تفاصيلهم، فهى في النهاية أم عاملة: «بعتبر نفسى من الناس المتوسطين، مش متفرغة يعنى، بربى أولادى بأدوات التربية الإيجابية، وبخليهم يخدوا كورسات تعلُّم موازية، زى تعليم موجه ذاتيًا بعد المدرسة في إجازة الصيف».. هكذا قالت، وبالرغم من ذلك؛ في كل مرحلة من مراحل أمومتها شارك أبناؤها بشكل أو بآخر في تشكيل مسارها المهنى، لصالح المزيد من المرونة، بالتزامن مع كل مرحلة عمرية لأبنائها ومتطلباتهم.المزيد
خبيرة تربوية: الخيارات المتاحة للأمهات الجدد أوسع
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/03/21/909216_0.jpeg'/ alt='' title='عيد الأم'/ width='250' height='170'/عيد الأم
تثمن الخبيرة التربوية دكتورة بثينة عبدالرؤوف كل محاولات الأمهات العصريات للبحث عن طرق التربية الحديثة، وتعتبر أن الموجة الحالية من ثمار نداء خبراء التربية بالتخلى على أنماط التربية القديمة والمتوارثة مؤكدة: «بالعكس، الأم العصرية عندها فرصة أكبر بكتير من الأمهات غير المتعلمات أو غير الواعيات.المزيد
آية والتعليم بالفن.. رحلة للبحث عن شغف «حور»
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/03/21/909215_0.jpeg'/ alt='' title='عيد الأم'/ width='250' height='170'/عيد الأم
تخرجت آية قبل 10 أعوام في كلية التربية الفنية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، ورغم أحقيتها في أن تصبح معيدة، قررت أن تسلُك مسارًا آخر، من ناحية يُلبى شغفها بالطفولة، ومن ناحية تستطيع عن طريقه أن تساعد أبناءها «حور وآدم وإياد» في العثور على مواطن شغفهم بأنفسهم، كما تساعد أبناء الآخرين أيضًا على التعلم بالفن في زاويتها المصغرة التي أسستها قبل عامين.المزيد
تجربة نهى: قراءة في «كتالوج» الأبناء
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2018/03/22/797171_0.jpg'/ alt='' title='احتفالية عيد الأم بإحدى المدارس بالأقصر - صورة أرشيفية'/ width='250' height='170'/احتفالية عيد الأم بإحدى المدارس بالأقصر - صورة أرشيفية
بالنسبة ل«نهى» المعادلة بسيطة: عندما تقتنى حيوانًا أليفًا؛ تقرأ عن طريقة العناية والاهتمام به وتغذيته، فما بالك إذا أصبحت مسؤولا عن إنسان، أليس جديرًا بك أن تقرأ «كتالوجه»؟!.. قراءة الكتالوج بالنسبة لنهى كانت المزيد من البحث والقراءة عن طرق التربية والتأديب، علاوة على الاهتمام ب «ماهية مخ الطفل وكيفية تنمية قدراته اللامحدودة».المزيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( فى عصر «السوشيال ميديا»: «لسه الأم مدرسة» ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق