أخبار الامارات اليوم: الزيودي يطلع على اقتراح مشروع تقنيات الحوسبة الإدراكية

الخليج 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وإليكم بعض التفاصيل أخبار الامارات اليوم: الزيودي يطلع على اقتراح مشروع تقنيات الحوسبة الإدراكية

قام الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، بزيارة لمركز شركة «آي بي أم واتسون» في نيويورك. واطلع خلال الزيارة التي جرت على هامش اجتماعات الدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، على اقتراح شركة «آي بي أم واتسون»، وجمعية هارفارد للمستقبل، والقمة العالمية للصناعة والتصنيع، لإطلاق مشروع ريادي هو الأول من نوعه على المستوى العالمي، لقياس أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وذلك باستخدام تقنيات الحوسبة الإدراكية.
ويهدف المشروع الريادي المقترح إلى توظيف قدرات الحوسبة الإدراكية التي يتميز بها نظام «واتسون»، لمراقبة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، ومحاكاة الإجراءات التي تساعد على تنفيذها، والتنبؤ بفعالية هذه الإجراءات، ودعم اتخاذ القرارات التي تساهم في تحقيقها.
وقال الدكتور الزيودي، إن توظيف تقنيات الحوسبة الإدراكية لقياس التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، يعد اقتراحاً مبتكراً للغاية، سيوفر لجميع الجهات ذات العلاقة أداة فائقة الفعالية، ليس في قياس مدى التقدم المنجز فحسب؛ بل في اختبار السياسات وتجريبها والتنبؤ بآثارها قبل اتخاذ قرارات حاسمة للمستقبل، تساهم في بناء الازدهار العالمي.
وتتميز تقنيات الحوسبة الإدراكية التي تعرف على نطاق واسع، بتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وفي مقدمتها نظام «واتسون»، بقدرات هائلة على قراءة وتحليل كميات هائلة من البيانات المهيكلة وغير المهيكلة، من مصادر متنوعة مثل قواعد البيانات الحكومية، وبيانات المنظمات غير الحكومية، ومواقع التواصل الاجتماعي.
ويمكن من خلال هذه التقنيات، مراقبة هذه البيانات ومحاكاتها، واستخدامها في التنبؤ بآثار القرارات المستقبلية، ودعم عملية صنع القرار. وأضاف: «إن دولة الإمارات لها مساهمة أساسية في صياغة أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتعد من أوائل الدول التي اتخذت خطوات فعلية لتنفيذ هذه الأهداف، في مختلف القطاعات على المستويين المحلي والعالمي، وكانت سباقة إلى وضع أهداف طموحة للعمل البيئي والمناخي، والتحرك الجاد على المستويين المحلي والدولي، للمساهمة في الحد من تداعيات التغير المناخي من جهة، والعمل على وضع السياسات والبرامج التي تسهم في تحويل التحديات الناجمة عن هذه الظاهرة، إلى فرص عملية للتنمية المستدامة والازدهار من جهة أخرى»، مؤكداً أن البيئة المستدامة تعتبر محوراً أساسياً من محاور رؤية الإمارات 2021.

من جهتها قالت الدكتورة جوليا جليدن، المديرة العامة لقسم الأعمال الحكومية العالمية في شركة آي بي أم، إن حكومة دولة الإمارات من أوائل الحكومات العالمية التي استثمرت في تقنيات الحوسبة الإدراكية، لتوفير خدمات حكومية متطورة للمواطنين والمقيمين في الدولة، موضحة أن الحوسبة الإدراكية ستساهم في تطوير القطاعين الحكومي والخاص بشكل جذري، وسترفع من مستويات الجودة في عملية صنع القرار.
ويمثل نظام واتسون من «آي بي أم»، حقبة جديدة في مجال الحوسبة التي تستخدم التعليم الآلي للخروج بأفكار وتصورات مفيدة، اعتماداً على كميات كبيرة من البيانات. (وام)

قد تم نقل الخبر بالكامل، والمصدر هو المسؤول عن صحة الخبر، وفي حال امتلاكك لحقوق الخبر وتود حذفه أو تعديله يرجى مراسلتنا . مصدر الخبر الاصلي: الخليج

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق